أخبار العالم سياحة و سفر مقالات

لماذا يحرق الهندوس الجثث فى دولة الهند ؟



 



 



نظراً لما قد وصلنا إلية في عالم التكنولوجيا من تقدم وأزدهار وسهولة تداول المعلومات ، حيث أصبحت المعلومة متاحة في أي وقت وأي مكان ، كان من الضروري أن نتحري الدقة فيما نكتب عن …( لماذا يحرق الهندوس الجثث فى دولة الهند ؟)

 

اهتمام الهندوس بحرق الجثث

يسلط الهندوس اهتمامهم على النفس، لأن النفس في معتقدهم يمكن أن ترقى الى الكمال.
اما الجسم فسمته النقص ولكي يحقق الجسد درجة ما من التطهير الروحي ينبغي عليه ان يستغل وجود الروح فيه ولهذا قاموا بحرق البدن بعد الموت.

حرق الهندوس والبوذيين للجثث بعد الموت….

عادات مُتبعة في بعض الدول الغربية وبعض دول آسيا بالتحديد كالصين واليابان والهند وغيرها لحرق جثث الموتى لكي تصبح رمادًا.
والمعتعارف علية أن الدفن أو اللحد هو الطريقة الشائعة للتصرف في جثث الموتى عند المسلمين خاصة، ومعظم بلدان العالم، تكريمًا للإنسان الذي كرمه الله على سائر مخلوقاته.
ولكن أسلوب إحراق جثث الموتى في بلدان كثيرة منتشر خصوصًا عند الهندوس والبوذيين وعامة الوثنيين من الهنود وغيرهم.
ويرى الذين يدفنون الموتى في مقابر أن إحراق جثث الموتى أسلوب غير كريم.
والدفن هو الطريقة المثلى لحفظ إنسانية الميت، وهو أسلوب يسير وفق النهج الرباني الذي قضى بأن أصل الإنسان التراب وإليه يعود ومنه يخرج: ﴿ منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة أخرى﴾ سورة طه: أية 55. ويرى الآخرون أن دفن الموتى في مقابر فيه تضييع للأرض، وتعطيل الاستفادة منها. وهي حجة واهية لأن الأرض لم تضق بقبور الأمم السابقة.

ويقوم المتخصصون في إعداد مراسم الجنازات ـ لدى هؤلاء ـ بوضع الترتيبات اللازمة لإحراق جثة الميت. وقد تتم مراسم الجنازة قبل أو بعد إجراء الإحراق. وتتم عملية الإحراق هذه في مبنى يطلق عليه المحرقة ، حيث توضع الجثة في نعش أو أي حاوية أخرى، ويتم إحراقها في فرن خاص، وتستمر هذه العملية فترة تتراوح بين ساعة وأربع ساعات. وبعد ذلك، يتم سحق ما بقي من العظام حتى يصبح رمادًا، ويوضع الرماد في جرة (إناء لحفظ رماد الموتى) ويسلم لأقارب المتوفى. وقد يحتفظ الأقرباء بالرماد، ويدفنونه في مقبرة أو يضعونه في مدفن. ويطلب بعض الأشخاص أن يذر رماد الجثث في مكان محدد، مثل إحدى البحيرات التي يحبونها.



بر الوالدين بعد الموت…….

أنه يجب علي الولد أن يبر والديه، وأن يصل رحمه التي يجب وصلها، دون محبة أو مداهنة أو طاعة في معصية الله، قال تعالى: وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفا [لقمان:15].
فإذا مات أحد والديه ولم يوجد أحد غيره يلي أمره جاز له أن يدفنه ليواريه عن الناس، قال في مطالب أولي النهى: بل يوارى وجوباً لعدم من يواريه من الكفار.

وفي نهاية المقال نرجوا أن نكون قد أستطعنا أن نقدم معلومة مفيدة للقراء، بإذن الله وتوفية والسلام عيكم ورحمة الله وبركاتة.

 



 







Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *