أخبار العالم مقالات

ما هي أهوال يوم القيامة ؟



نظراً لما قد وصلنا إلية في عالم التكنولوجيا من تقدم وأزدهار وسهولة تداول المعلومات ، حيث أصبحت المعلومة متاحة في أي وقت وأي مكان ، كان من الضروري أن نتحري الدقة فيما نكتب عن … ما هي أهوال يوم القيامة ؟



 



ما هيالأهوال التي تحدث في نظام الكون يوم القيامة ،فيما يأتي نتعرف عليها

1ـ الأهوال التي تحدث للسماء :

تتبدّل ملامح السماء يوم القيامة؛ وذلك إثر تصدّعها وانشقاقها، وتخلل أركانها؛ مما يؤدي إلى انهيارها، كما أنّها تتحرّك حتى تموج في بعضها، قال -تعالى-: (يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا)…

كما ويتغير لونها وشكلها وتأخذ شكلاً آخر؛ ليُشاهد الإنسان ما كان غيباً عنه، قال -تعالى-: (فَإِذَا انْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ)؛ فيكون لونها أحمراً كلون الورد، وتكون كالزيت المغليّ أو كالرصاص المصهور، وتُصبح ضعيفة؛ لنزول ما فيها من الملائكة، وقد وصف الله -تعالى- ضعفها بقوله: (وَانْشَقَّتِ السَّمَاءُ فَهِيَ يَوْمَئِذٍ وَاهِيَةٌ)،
ويكون فيها أبواب؛ لكثرة تشقُّقها، ثُمّ تنزّل الملائكة إلى أرض المحشر من هذه الأبواب؛ طاعةً لأمر الله -تعالى-، وفي النهاية وتزول وتُبدّل بسماءٍ أُخرى، قال -تعالى-: (يَومَ تُبَدَّلُ الأَرضُ غَيرَ الأَرضِ وَالسَّماواتُ).

 

 

ما هي الأهوال التي تحدث للشمس والقمر :

 

تُظلم الشمس يوم القيامة، ويذهب نور القمر، ثُمّ يُجمعان ويُرمى بهما، قال النبي -عليه الصلاة والسلام-: (الشَّمْسُ والقَمَرُ مُكَوَّرانِ يَومَ القِيامَةِ)؛أي ملفوفان إلى بعضهما مع ذهاب نورهما، ويُرمى بهما.

 

ماهي الأهوال التي تحدُث للنجوم والكواكب:

 

 



تنطفئ النجوم وتُعتم، ويتغيّر شكلها، وهو ما يُسمى بالطمس، كما أنّها تتساقط، وأمّا الكواكب فإنّها تنكدر وتُظلم، كما أنّها تتوقّف عن الحركة والدوران، وجاء ذكر بعض هذه الأحداث بقوله -تعالى-: (وَإِذَا الْكَوَاكِبُ انْتَثَرَتْ)؛

أي تناثرت وتغيّر شكلها بعد أن كانت مُتناسقة.

 

ما هي الأهوال التي تحدث للأرض والجبال:

 

تسير الجبال، وتكون كالهباء المنثور، وتتشقق الأرض، وبعد النفخة الأولى تُطوى الأرض وتُبدّل بأرضٍ غيرها، كما أنّ كُل ما فيها من جبال ومُرتفعات وغير ذلك لا يكون كشكله المعتاد، وتكون كالبساط؛ قال -تعالى-: (كَلَّا إِذَا دُكَّتِ الأَرْضُ دَكًّا دَكًّا)،

 

 

فالأرض ثابتة لوجود الجبال فيها، ولكن بعد زوال الجبال المُثبتّة لها يحدث لها كُلّ هذا التغير، من زلزلة وغير ذلك، وتُصبح كالرمال بعد أن كانت ثابتة وصلبة، قال -تعالى-: (يَوْمَ تَرْجُفُ الأَرْضُ وَالْجِبَالُ وَكَانَتِ الْجِبَالُ كَثِيبًا مَهِيلًا)، وتكون الجبال كالصوف المنفوش، ثُمّ تُنسف حتى تكون هباءً منثوراً، ولا يبقى منها أثر، قال -تعالى-: (وَيَسأَلونَكَ عَنِ الجِبالِ فَقُل يَنسِفُها رَبّي نَسفًا * فَيَذَرُها قاعًا صَفصَفًا)،
أي بلا ارتفاعٍ أو انخفاض.
والله سبحانة وتعالي أعلي وأعلم .

وفي نهاية المقال نرجوا أن نكون قد أستطعنا أن نقدم معلومة مفيدة للقراء، بإذن الله وتوفية والسلام عيكم ورحمة الله وبركاتة



رب آغفرلي ولوالي ربنا وتقبل دعاء يارب العالمين .







Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *